حصاد أول أيام عيد الأضحى وخامس أيام معركة باب عمرو – الأحد 6-11-2011

لليوم الخامس على التوالي و في أول أيام عيد الأضحى المبارك استمرت حرب الإبادة الجماعية التي تقوم بها العصابات الأسدية على حي باب عمرو والتي تعد الأشرس و الأكثر دموية من بين الحملات الثمانية التي تعرض لها هذا الحي البطل ,حيث تأتي هذه الحملة المسعورة مباشرة بعد موافقة العصابة الأسدية على المبادرة المقدمة من مجلس الجامعة العربية ” من دون تحفظ ” و ترافق مع هذه الحملة تضييق الخناق و الحصار على جميع مناطق حمص و صعوبة وصول الغذاء و الدواء و الوقود ( الذي يذهب لدبابات العصابات الأسدية )  مع انعدام القدرة على التنقل داخل حمص و انقطاع الماء و الكهرباء و الاتصالات  في مناطق متفرقة من المدينة مصحوبا باستخدام جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة و راجمات الصواريخ ومضادات الطائرات وحتى القصف الجوي من طائرات العدو على عدة مناطق في حمص و خصوصا في باب عمرو و جورة العرايس .

الوضع الإنساني في باب عمرو كارثي للغاية حسب روايات بعض الأهالي الذين تمكنوا من الخروج من الحي بصعوبة بالغة وبحسب بعض الفيديوهات التي تم تسريبها والتي تظهر حجم الدمار الذي لحق بالحي  و أهله .

ففي الصباح الباكر و بعد صلاة العيد كانت معنويات أهل حمص عالية جدا فخرجت مظاهرات في القصور و دير بعلبة -التي سقط فيها عدة جرحى بسبب إطلاق النار من حاجز كلية البتروكيميا و من القناصين المنتشرين على سطح الكلية- و البياضة وباب السباع و الميدان و كرم الشامي و القرابيص و الوعر والحمرا والغوطة والانشاءات- التي تعرضت لإطلاق نار من عدة أماكن حيث استشهد الطفل عبد الرحمن الحداد 13ربيعا و هو صديق الشهيد طاهر السباعي رحمهما الله كما هرب المتظاهرون الذين كان عددهم قليلا نظرا لأن جامع قباء لم يؤمه إلا عدد قليل من المصلين – بضع  مئات- والوضع بشكل عام سيء في الإنشاءات بسبب القناصة والوجود العسكري – و كرم الزيتون و حي الشماس , كما خرج كل من مدن القصير والحولة و الرستن و تدمر و تلكلخ وحسياء , و سبق ذلك إطلاق النار الكثيف من جميع الحواجز المنتشرة في مدينة حمص ردا على التكبير الذي بدأ من منتصف ليلة العيد مع القصف المدفعي الذي لم يتوقف طيلة الليل على باب عمرو الجريحة .

كما تم بث المظاهرات مباشرة في كل من حي الخالدية وجورة الشياح و تلبيسة على قناة الجزيرة مباشر .

بعد الظهر انفجرت الأوضاع مع تشييع شهداء يوم عرفة واستمرار القصف لباب عمرو وحلقت طائرات العدو فوق مدينة القصير و الرستن حيث لم يتمكن الأهالي من إسعاف الجرحى لشدة إطلاق النار من على الحواجز .

كل هذا ترافق مع استمرار توافد التعزيزات العسكرية من مختلف محاور مدينة حمص  .

مساءً أعلنت كتيبة الفاروق في الجيش السوري الحر انسحابا تكتيكيا من حي باب عمرو حفاظا على أرواح المدنيين مع تعدها بمواصلة قتال العصابات الأسدية وحماية المدنيين حتى آخر نقطة من دمها .

كما تواترت الأنباء عن الإضراب الذي قام به الموقوفين في سجن حمص المركزي احتجاجا على عدم إطلاق سراحهم و من بينهم عدة ناشطين من مختلف محافظات الوطن السوري حيث تم قمع هذا الإضراب من قبل عصابات الأمن بساديته المعهودة .

الملفت أن هذه الأحداث التي جرت في عاصمة الثورة كانت ترافقت مع تصريحات عبد الفتاح عمورة معاون وزير خارجية العصابة الأسدية لصحيفة الديلي تلغراف البريطانية نشرت يوم السبت أنه سيتم سحب الجيش و الآليات العسكرية من مختلف مناطق و أحياء المدن السورية يوم الأحد حيث قال : ( إن سوريا تعني ما تقول و ستنفذ اتفاق جامعة الدول العربية , كل بند من بنوده , إذا ما وافقنا على شئ فإننا نفعله ) .

إن ما جرى و يجري على الأرض – وكما كان متوقع من قبل الثوار – هو قرار سياسي واضح من قبل زعيم العصابة الأسدية باستمرار القتل الممنهج بل تصعيد وتيرته وشدته وحجمه في مختلف مناطق حمص و خصوصا على باب عمرو حيث قال بشار الأسد لأهل الرقة : (  لا يوجد خيار أمامنا سوى أن ننتصر في هذه المعركة التي تستهدف سيادتنا و قرارنا الوطني ولو تطلب الأمر أن أنزل بالزي العسكري إلى حمص …)

 إن وصول الحالة الإنسانية في المدينة إلى وضع كارثي بكل ما تحمل الكلمة من معنى جعل المجلس الوطني السوري يعلن أن حمص ” مدينة منكوبة ” كما أعلنت الجامعة العربية عن عقد اجتماع  ” طارئ ” بعد سبعة أيام !!!

إن عدم وجود آلية واضحة لتطبيق المبادرة العربية مع عدم وجود إطار زمني لتنفيذها يجعل من العبث الانتظار حتى يوم السبت المقبل و يوجب على أصحاب فكرة ” محاورة النظام على كيفية تسليم السلطة ” الأخذ بزمام المبادرة و الالتفات إلى معاناة الشعب و مطالبه للخروج من دوامة القتل اليومي و الوصول إلى الحرية المنشودة .

This entry was posted in حصاد اليوم and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

One Response to حصاد أول أيام عيد الأضحى وخامس أيام معركة باب عمرو – الأحد 6-11-2011

  1. ناصر الناصر says:

    يا رب..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s